عنوان الفتوى: صلاة عشرين ركعة أول رجب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

  سمعت من بعض الأقارب بأنه يقوم في أول يوم من شهر رجب بصلاة 20 ركعة بعد صلاة المغرب وركعتين بعد صلاة الفجر، فهل يوجد دليل شرعي على ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11757

05-يوليو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياكم إلى فعل الخيرات والتنافس في المبرات وبارك الله فيك ووفقك وهداك إلى  الصراط المستقيم.

 واعلم أن حديث الصلاة - أول ليلة من رجب عشرين ركعة بعد صلاة المغرب حديث موضوع - أورده العلامة ابن الجوزي في كتابه الموضوعات كاملاً وقال : (هذا حديث موضوع، وأكثر رواته مجاهيل)، ولذلك لا عبرة به وبغيره مما هو مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولك فيما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يغنى؛ فقد روى الحاكم وغيره عن أم المؤمنين أم حبيبة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من صلى اثنتي عشرة ركعة في يوم بنى الله له بيتا في الجنة، أربعاً قبل الظهر، واثنتين بعدها، وركعتين قبل العصر، وركعتين بعد المغرب، وركعتين قبل الصبح"، ومن هذا نعلم أن في السنة الصحيحة غناً عما وضعه الوضاعون ، والله أعلم.

  • والخلاصة

    ما ورد من الترغيب في الصلاة أول ليلة من رجب لا أصل للحديث الوارد فيه وهو حديث موضوع،  ويستطيع من يريد الله والدارة الآخرة أن يأخذ بدله ما صح من حديث رسول الله فهو الوسيلة المثلى لكل خير، والله أعلم.