عنوان الفتوى: أكل الصائم أثناء أذان الفجر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الأكل أو الشرب في رمضان وقت أذان الفجر و ما حكم من أكل والمؤذن يؤذن.

نص الجواب

رقم الفتوى

1616

16-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يجوز للصائم أن يأكل أو أن يشرب والمؤذن يؤذن لصلاة الفجر باتفاق مذهب أهل السنة الأربعة وعلى من حصل منه ذلك قضاء ذلك اليوم قال الإمام النووي رحمه الله في المجموع: "من طلع الفجر وفى فيه طعام فليلفظه ويتم صومه فان ابتلعه بعد علمه بالفجر بطل صومه وهذا لا خلاف فيه ودليله حديث ابن عمر وعائشة رضي الله عنهم أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال " ان بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم " رواه البخاري ومسلم وفى الصحيح أحاديث بمعناه وأما حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال " إذا سمع أحدكم النداء والإناء علي يده فلا يضعه حتى يقضى حاجته منه " وفى وراية " وكان المؤذن يؤذن إذا بزع الفجر " فروى الحاكم أبو عبد الله الرواية الأولي وقال هذا حديث صحيح علي شرط مسلم ورواهما البيهقى ثم قال وهذا إن صح محمول عند عوام أهل العلم على أنه صلي الله عليه وسلم علم أنه ينادى قبل طلوع الفجر بحيث يقع شربه قبيل طلوع الفجر قال وقوله: إذا بزغ. يحتمل أن يكون من كلام من دون أبي هريرة أو يكون خبرا عن الاذان الثاني ويكون قول النبي صلى الله عليه وسلم " إذا سمع أحدكم النداء والاناء على يده" خبرا عن النداء الاول ليكون موافقا لحديث ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما قال وعلى هذا تتفق الاخبار. وبالله التوفيق والله أعلم

  • والخلاصة

    لا يجوز الأكل والشرب عند الأذان بل لو أذن وفي فم الشخص شيء لزمه أن يلفظه، فإن لم يفعل يعتبر مفطراً وعليه القضاء.