عنوان الفتوى: قضاء صلاة الفجر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

فاتتني صلاة الفجر واستيقظت الساعة العاشرة صباحا وصليت صلاة الفجر ركعتين والسنة ركعتين ثم صليت بعد ذلك ستة ركعات، فهل هذا جائز؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16559

06-ابريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك ممن يحافظ على الصلاة، ومن نام عن صلاة أو نسيها فعليه أن يقضيها، ففي الموطأ عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا رقد أحدكم عن الصلاة أو غفل عنها فليصلها إذا ذكرها فإن الله يقول: أقم الصلاة لذكرى".

والظاهر من سؤالك أنك بدأت بقضاء الفريضة ركعتين ثم قضيت بعد ذلك سنة ركعتي الفجر، وهذا وجه صحيح، قال العلامة الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل شرح مختصر خليل: (... روى ابن وهب عن مالك أنه لا يركع ركعتي الفجر حتى تصلى الفريضة، وبه قال الثوري والليث، وقال أشهب وعلي بن زياد يركع ركعتي الفجر ثم يصلي الصبح، وبه قال أبو حنيفة والشافعي وأحمد ...).

أما الركعات الستة الأخرى فهي نافلة، وذلك الوقت هو من وقت سنة صلاة الضحى التي يتراوح عدد ركعاتها ما بين ركعتين إلى ثمان ركعات، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما قمت به صحيح، حيث أنك صليت الفريضة ركعتين ثم قضيت سنة ركعتي الفجر، ثم صليت بعد ذلك ست ركعات نافلة، والله تعالى أعلم.