عنوان الفتوى: صلاة المسبوق

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كيف أصلي الركعة التي تفوتني في صلاة الجماعة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

2473

03-ديسمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً:

إذا فاتتك ركعة من صلاة الجماعة فإنك تتابع الإمام في صلاته وبعد سلام الإمام تصلي هذه الركعة ثم تسلم. وإذا دخلت المسجد فوجدت الإمام في الركوع أو السجود فإنك تكبر تكبيرة الإحرام أولاً ، وأنت قائم ، ثم تكبر تكبيرة ثانية للركوع أو السجود، وإذا أدركته في التشهد تكبر تكبيرة الإحرام فقط.

قال الخرشي في شرحه على مختصر خليل: " المسبوق إذا وجد الإمام ساجدا فإنه يكبر للسجود يريد بعد تكبيرة الإحرام ولا ينتظر الإمام حتى يرفع وكذلك يكبر فيما إذا وجده راكعاً تكبيرتين إحداهما للإحرام والأخرى للركوع ولا ينتظره. وأما إذا وجده جالساً في التشهد فإنه يكبر تكبيرة الإحرام فقط ثم يجلس بغير تكبير بلا تأخير أيضاً ".

وهل يعتبر أن ما أدركه المسبوق مع الإمام هو أول صلاته فيتم  صلاته بعد سلام الإمام، أم آخرها فيقضي ما فاته بعد السلام؟

ذهب المالكية إلى القضاء في الأقوال دون الأفعال والبناء في الأفعال دون الأقوال.

قال الخرشي في شرحه على مختصر خليل: "وقضى القول وبنى الفعل، يعني أن المسبوق إذا أدرك بعض صلاة الإمام وقام لإكمال ما بقي من صلاته بعد سلام الإمام فإنه يكون قاضياً في الأقوال بانياً في الأفعال، والقضاء عبارة عن جعل ما فاته قبل الدخول مع الإمام أول صلاته وما أدركه آخر صلاته، والبناء عبارة عن جعل ما أدركه معه أول صلاته وما فاته آخر صلاته ...والمراد بالأقوال القراءة خاصة وأما غيرها من الأقوال فهو بانٍ فيه كالأفعال فلذا يجمع بين سمع الله لمن حمده وربنا ولك الحمد ".

وقال بعد ذكر خبر: " { إذا أتيتم الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون وأتوها وعليكم السكينة والوقار فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا } [متفق عليه]وروي فاقضوا. فأخذ الشافعي برواية فأتموا .... ومالك بكلتيهما لقاعدة الأصوليين والمحدثين وهي أنه إذا أمكن الجمع بين الدليلين جمع فجعل رواية فأتموا في الأفعال ورواية فاقضوا في الأقوال ".

وذهب بعض العلماء إلى أن ما أدركه مع الإمام هو آخر صلاته، ويقضي ما فاته، واستدلوا برواية "واقض ما سبقك" ورواية أحمد "وما فاتكم فاقضوا".

  • والخلاصة

    يجب على المأموم أن يتابع الإمام فيما أدركه معه، ويصلي ما فاته بعد سلام إمامه.