عنوان الفتوى: الصلاة في النعال

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصلاة في النعال والحذاء أي ارتدائهما أثناء الصلاة؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

5788

07-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجواز الصلاة في النعل ثابت عن النبي صلى الله عليه والصحابة إذا كان الحذاء طاهرا لكنها ليست الأوْلى، وقد نقل الإمام الحطاب في ذلك كلاماً نفيساً، عن صاحب الإكمال فقال: (الصلاة في النعل رخصة مباحة فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وذلك ما لم تعلم نجاسة النعل، قال الأبي: ثم إنه وإن كان جائزاً فلا ينبغي أن يفعل اليوم، ولا سيما في المساجد الجامعة فإنه قد يؤدي إلى مفسدة أعظم يعني من إنكار العوام وذكر حكاية وقعت من ذلك أدت إلى قتل اللابس، قال: وأيضاً فإنه قد يؤدي إلى أن يفعله من العوام من لا يتحفظ في المشي بنعله، قال الأبي بل لا يدخل المسجد بالنعل مخلوعة إلا وهي في كن).

وهذا في المساجد غير المفروشة، وأما وضع المساجد اليوم وجهل الناس الشديد بجواز الصلاة فيها فيتحتم فيه خلع النعال فقد يقتل المصلي فيه كما ذكر سابقا لأن بعض الناس يعتبره استهزاءا بالله وبالمصلين وعدم احترام لبيت الله تعالى، والله أعلم.

  • والخلاصة

    تجوز الصلاة في النعل الطاهر ولكن الأولى عدم فعل ذلك، بل قد يتحتم-عدم الفعل- إذا أدى إلى فتنة وفساد بين الناس بسبب الجهل بعدم المشروعية.