عنوان الفتوى: قراءة القرآن عبر الحاسوب (الكمبيوتر)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يصح قراءة القرآن نظراً في الكمبيوتر (موقع انترنت )؟ وهل يحصل الثواب؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6765

12-اغسطس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

يجوز للمسلم أن يقرأ القرآن حفظاً ونظراً في المصحف أو غيره من الوسائل التي تظهر حروفه وكلماته ويكون له بذلك الثواب وهذا مما لا يعلم فيه نزاع بين أهل العلم وإنما اختلف أهل العلم رحمهم الله تعالى هل القراءة حفظاً أفضل أو القراءة مع النظر في المصحف وقد لخص ذلك الإمام النووي في كتابه النافع "التبيان في آداب حملة القرآن" فقال رحمه الله: (قراءة القرآن من المصحف أفضل من القراءة عن ظهر القلب لأن النظر في المصحف عبادة مطلوبة فتجتمع القراءة والنظر هكذا قاله القاضي حسين من أصحابنا وأبو حامد الغزالي وجماعات من السلف ونقل الغزالي في الإحياء أن كثيرين من الصحابة رضي الله عنهم كانوا يقرؤون من المصحف ويكرهون أن يخرج يوم ولم ينظروا في المصحف وروى ابن أبي داود القراءة في المصحف عن كثيرين من السلف ولم أر فيه خلافاً ولو قيل إنه يختلف باختلاف الأشخاص فيختار القراءة في المصحف لمن استوى خشوعه وتدبره في حالتي القراءة في المصحف وعن ظهر القلب ويختار القراءة عن ظهر القلب لمن لم يكمل بذلك خشوعه ويزيد على خشوعه وتدبره لو قرأ من المصحف لكان هذا قولاً حسناً والظاهر أن كلام السلف وفعلهم محمول على هذا التفصيل)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تجوز قراءة القرآن في جهاز الكمبيوتر الذي يظهر رسم كلمات القرآن ويكون للقارئ بذلك أجر أكثر من مجرد القراءة لجمعه بين القراءة والنظر إلى كلمات القرآن إلا إذا كان في قراءته حفظاً خشوع وتأثر أكثر فهي أفضل، والله تعالى أعلم.