عنوان الفتوى: إقامة المرأة للصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجب على المرأة أن تقيم الصلاة قبل أن تصلي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

7405

19-أكتوبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أخي السائل وزادك علماً، نعم إذا صلت المرأة وحدها فيستحسن لها أن تقيم الصلاة سراً، قال الشيخ خليل المالكي في مختصره: "(وإن أقامت المرأة سراً فحسن) قال العلامة الحطاب شارحاً: (يعني أن المرأة إن صلت وحدها فإن الإقامة في حقها حسنة يعني مستحبة) ولكن الإقامة ليست سنة مؤكدة في حقها كتأكدها في حق الرجل؛ ففي  المدونة: (لا أذان على المرأة ولا إقامة، وإن أقامت فحسن) قال العلامة الحطاب (وليست سنة كما في حق الرجل) وأما إذا صلت المرأة مع جماعة فتكتفي بإقامتهم ولا تقيم الصلاة في هذه الحالة؛ قال العلامة الحطاب في كتابه مواهب الجليل: (وأما إذا صلت مع الجماعة فتكتفي بإقامتهم كما سيأتي ذلك في حق الرجال أيضاً ولا يجوز أن تكون هي المقيمة للجماعة)"

  • والخلاصة

    يستحسن للمرأة أن تقيم الصلاة سراً إذا كانت تصلي وحدها، وليست الإقامة سنة مؤكدة في حقها، هـذا والله تعالى أعلم.