عنوان الفتوى: ما يدعو به الولد الصالح لأبيه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما هو الدعاء الذي يمكن أن أدعو لأبي المتوفى لأكون الولد الصالح الذي يدعو له وما هي الصدقة الجارية وهل يمكن أن تكون من مالي الخاص ويصل إليه ثوابها؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

7718

13-نوفمبر-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله جل وعز بأسمائه الحسنى وبصفاته العلى أن يغفر للوالد ويتجاوز عنه وأن يبدل سيئاته حسنات، ويسكنه في الفردوس الأعلى من الجنة، وأن يخلفه في أهله بخير؛ ثم اعلم أن الأصل في الأعمال التي ينتفع بها الميت ما جاء في صحيح مسلم وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له".

وفي رواية لابن حبان وابن ماجه وابن خزيمة وغيرهم: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" خير ما يُخَلِّفُ الرجل من بعده ثلاث: ولد صالح يدعو له، وصدقة تجري يبلغه أجرها، وعلم يعمل به من بعده".

وقد جاء في فيض القدير للإمام المُناوي رحمه الله في شرح هذا الحديث: ((خير ما يخلف الإنسان بعده) أي بعد موته (ثلاث) من الأشياء (ولد صالح) أي مسلم (يدعو له) بالغفران والنجاة من النيران ودخول الجنان (وصدقة تجري) بعد موته (يبلغه أجرها) كوقف (وعلم) شرعي (ينتفع به من بعده) كتصنيف كتاب ينتفع به من بعد موته بنحو إقراء أو إفتاء أو عالم يخلفه من طلبته فينفع الناس ).

وليس دعاء الولد لوالده في حد ذاته هو الذي يجعله صالحاً؛ وإنما هو ثمرة لصلاحه بسبب حسن تربية والده له، الذي رباه على الإسلام والإيمان، جاء في عون المعبود: (أو ولد صالح يدعو له): قال ابن الملك: قيد بالصالح لأن الأجر لا يحصل من غيره انتهى، وقال ابن حجر المكي: المراد من الصالح المؤمن، قال المناوي: وفائدة تقييده بالولد مع أن دعاء غيره ينفعه تحريض الولد على الدعاء )اهـ.

ومع أن دعاء الولد لوالده من بره به فهو من عبادته لمولاه أيضاً لأن الدعاء عبادة؛ وليس هنالك دعاء مخصوص ينبغي للولد أن يدعو به لوالده، وإنما يدعو له بالمغفرة والرحمة بدخول الجنة، وهذا ما أشار إليه المناوي بقوله: (بالغفران والنجاة من النيران ودخول الجنان )، وذلك ما دلت عليه الآيات التي ترشد إلى الدعاء للوالدين، مثل دعاء نوح في سورة نوح: {رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ }[الآية:28]، ومثل ما في سورة الإسراء: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا }[الآية:24].

وبخصوص الصدقة الجارية وما يتعلق بها نحيلك إلى الفتوى رقم 3371 ففيها بيان ما أردت معرفته، والله أعلم.

  • والخلاصة

    ليس هنالك دعاء مخصوص يدعو به الولد لوالده وإنما يدعو له بالمغفرة والرحمة ودخول الجنان، هذا وفوق كل ذي علم عليم.