عنوان الفتوى: الإفطار عمدا في نهار رمضان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الإفطار عمدا في رمضان؟ وهل له كفارة؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

8422

13-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير رب العرش الكريم أن يجنبني وإياك الزلل والتقصير، التوبة إلى الله، والإكثار من العمل الصالح من أسباب القبول عند الله، قال تعالى: {فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}[المائدة:39].

وإنه يجب على من أفطر في رمضان عمداً القضاء والكفارة.

قال العلامة الخرشي المالكي رحمه الله في شرح مختصر خليل: (من أفطر في رمضان... فإنه يلزمه القضاء والكفارة إن كان في رمضان...)، والكفارة بيّنها العلامة الخرشي أيضاً بقوله: (كفارة الفطر في رمضان على التخيير فإن شاء ملَّك ستين مسكيناً...لكل واحد مد بمده عليه الصلاة والسلام ... وإن شاء صام شهرين متتابعين ... لكن أفضل هذه الأنواع الإطعام). ويقدر المد بحوالي نصف كيلو غرام تقريباً من الأرز ونحوه.

وعلى هذا: فقم بقضاء ما أفطرته؛ وأطعم ستين مسكيناً عن كل يوم أفطرته، أو قم بتوكيل من يطعمهم، مثل الهيئات الخيرية المرخص لها. والله أعلم.

  • والخلاصة

    من أفطر متعمداً في نهار رمضان فعليه القضاء والكفارة، والتوبة إلى الله تعالى، وليتق الله في نفسه فإن رمضان موسم عظيم، ومدرسة للتقوى، والله أعلم.