عنوان الفتوى: حرمة المؤمن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو نص الحديث المتعلق بالمقارنة بين حرمة المؤمن وحرمة الكعبة وهل هو حديث صحيح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

9129

22-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقنا لتعظيم حرمات الله، والحديث الذي تسأل عنه مروي في كتب السنة بعدة روايات، منها ما في صحيح ابن حبان وسنن الترمذي من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال وقد نظر إلى الكعبة: (ما أعظمك، وأعظم حرمتك، ولَلْمؤمن أعظم عند الله حرمة منك).

وفي  سنن ابن ماجه عن عبد الله بن عمر قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول: "ما أطيبك وأطيب ريحك ما أعظمك وأعظم حرمتك والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك ماله ودمه وأن نظن به إلا خيرا".

 وفي المعجم الكبير للطبراني من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة، فقال:" لا إله إلا الله ما أطيبك، وأطيب ريحك، وأعظم حرمتك ! و المؤمن أعظم حرمة منك، إن الله عز وجل جعلك حراما، وحرم من المؤمن ماله ودمه وعرضه، وأن نظن به ظنا سيئاً"، وهكذا فإن حرمة المؤمن أعظم من حرمة الكعبة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    للحديث الذي تسأل عنه روايات متعددة ومنها: "ما أعظمك، وأعظم حرمتك، وللمؤمن أعظم عند الله حرمة منك"، والله أعلم.