رحلة الإسراء والمعراج

تاريخ النشر: 21-06-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)               لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

  خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word)               خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)          

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

 

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي اصطفى من عباده أنبياء ومرسلين, وجعلهم قدوة وأسوة للعالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أكمل النعمة بإنزال الدين, وأتم المنة بإرسال الأنبياء والمرسلين، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله, كملت به النبوات, وتمت ببعثته الرسالات ، ورفعه ربه إلى أعلى السموات ، وخصه بالمقام المحمود، والحوض المورود، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل( ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا)

أيها المؤمنون: إن سيرة الأنبياء وما فيها من دروس وعبر توجب علينا أن نستلهم منها ما ينفعنا في دنيانا وأخرانا, ونستفيد من عبراتها وعظاتها, قال الله تعالى( لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب)

وفي سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم معجزة الإسراء والمعراج, فقد أسري به صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام بمكة المكرمة إلى المسجد الأقصى ببيت المقدس، قال الله تعالى( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير) ثم عرج به إلى السموات العلى حتى بلغ سدرة المنتهى, قال الله تبارك وتعالى( ولقد رآه نزلة أخرى* عند سدرة المنتهى* عندها جنة المأوى* إذ يغشى السدرة ما يغشى* ما زاغ البصر وما طغى* لقد رأى من آيات ربه الكبرى)

عباد الله: جاءت رحلة الإسراء والمعراج تكريما للنبي صلى الله عليه وسلم وتتويجا لجهده وصبره على الشدائد وتثبيتا لقلبه ومواساة له في حزنه على وفاة عمه وزوجه, وجبرا لخاطره، ورفعا لشأنه بعدما تعرض له صلى الله عليه وسلم في مكة والطائف، وعلينا ونحن نتذكر هذه المعجزة أن نفهم وقائعها وندرك مراميها, فبعد الصبر جاء الفرج, وبعد الضيق كان المخرج, وما خاب من إلى ربه آب ووصل قلبه بالواحد الوهاب.

أيها المسلمون: إن من عبر الإسراء والمعراج الحرص على تصفية القلوب وسلامتها، وتطهيرها وملئها بالإيمان، ويبرز هذا في شق صدره الشريف صلى الله عليه وسلم قبل رحلة الإسراء والمعراج، فقد صح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:« فرج عن سقف بيتي وأنا بمكة، فنزل جبريل ففرج صدري ثم غسله بماء زمزم، ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا، فأفرغه في صدري، ثم أطبقه ثم أخذ بيدي فعرج بي» فعلينا أن نسعى إلى صفاء القلوب ونقاء السرائر وسمو الروح وحسن الأخلاق، فإنه لا رفعة للإنسان ولا علو لشأنه إلا بالإيمان مع القلب السليم، والمنهج المستقيم.

أيها المؤمنون: لقد تجلى في رحلة الإسراء والمعراج علو مكانة النبي صلى الله عليه وسلم وشرف منزلته بين الأنبياء حيث صلى بهم إماما في بيت المقدس، قال صلى الله عليه وسلم:« ثم دخلت بيت المقدس فجمع لي الأنبياء عليهم السلام فقدمني جبريل حتى أممتهم ثم صعد بي إلى السماء».

وهذا يدعو أتباع الأنبياء إلى التلاقي والتعايش والتسامح والمحبة والسلام، ذلك أن الأنبياء إخوة وأصحاب رسالة واحدة, قال صلى الله عليه وسلم:« الأنبياء إخوة لعلات، أمهاتهم شتى، ودينهم واحد ».

عباد الله: رأى رسولنا صلى الله عليه وسلم في رحلة المعراج مشاهد تحثنا على المحافظة على الصلوات، والتسابق إلى الخيرات، وتحذرنا من التهاون في الطاعات، وتنهانا عن ارتكاب الكبائر والمحرمات، كما رأى صلى الله عليه وسلم مشاهد لأهل الإيمان ليكون لنا فيها بشرى وبيان, فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما أسرى بالنبى صلى الله عليه وسلم جعل يمر بالنبى والنبيين ومعهم القوم، والنبى والنبيين ومعهم الرهط، والنبى والنبيين وليس معهم أحد، حتى مر بسواد عظيم فقلت: من هذا؟ قيل: موسى وقومه، ولكن ارفع رأسك فانظر. قال: فإذا سواد عظيم قد سد الأفق من ذا الجانب ومن ذا الجانب، فقيل: هؤلاء أمتك وسوى هؤلاء من أمتك سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب.

فلنحمد الله تعالى أن جعلنا من الأمة المكرمة ببعثته صلى الله عليه وسلم ولنحرص على حسن التأسي به، وكمال الاقتداء بسنته صلى الله عليه وسلم ونسأل الله سبحانه أن يجعلنا ممن يدخلون الجنة بغير سابقة عذاب ولا مناقشة حساب، وأن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته, عملا بقوله( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)  

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم

ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

عباد الله: أكدت رحلة الإسراء والمعراج على أن كل خير يفعله الإنسان في كل مواقع حياته ينال عليه الثواب العظيم، والنعيم المقيم، حتى إن الإنسان إذا حفظ اللسان وشغله بذكر الرحمن وصل إلى أعلى الجنان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« لقيت إبراهيم ليلة أسرى بى فقال: يا محمد أقرئ أمتك منى السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء، وأنها قيعان، وأن غراسها سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله، والله أكبر »

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما)

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا» اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم  والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم إنا نسألك علما نافعا ورزقا طيبا وعملا متقبلا، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تنبيه:يلقى عقب صلاة الجمعة 24/6/2011(خاص بإمارة أبوظبي)

 أيها المسلمون: ينظم مجلس أبوظبي للتعليم أنشطة وفعاليات صيفية متنوعة أثناء فترة الصيف تحت رعاية متخصصة من خلال مشروع "صيفنا مميز 2011" وسيبدأ الدوام في المراكز الصيفية في الفترة من 26/6/2011 حتى 21/7/2011 فاحرصوا على إشراك أبنائكم في هذه الأنشطة الصيفية وتشجيعهم على الاستمرار فيها من أجل استثمار أوقاتهم وتحقيق النفع لهم، فهم أبناء اليوم وجيل المستقبل.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.