الصلح بين المتخاصمين

تاريخ النشر: 05-10-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)                              لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

الصُّلْحُ بَيْنَ الْمُتَخَاصِمَيْنِِ

الْخُطْبَةُ الأُولَى

الحمدُ للهِ الذِي أمرَنَا بالإصلاحِ ، وحثَّنَا علَى الصلاحِ ، وبَيَّنَ لنَا سُبُلَ الفلاحِ ، وأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَريكَ لَهُ ، القائلُ:]وَالصُّلْحُ خَيْرٌ[([1]) وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، وصفيُّهُ مِنْ خلقِهِ وحبيبُهُ القائلُ :« الصُّلْحُ جَائِزٌ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ إِلاَّ صُلْحاً أَحَلَّ حَرَاماً أَوْ حَرَّمَ حَلاَلاً »([2]) اللهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبارِكْ عَلَى سيِّدِنَا محمدٍ وعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ.

أمَّا بعدُ : فأوصيكُمْ عبادَ اللهِ ونفسِي بتقوَى اللهِ تعالَى فِي السِّرِّ والعلنِ ، قالَ تعالَى :] فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ [([3])

عبادَ اللهِ : لقدْ خلقَ اللهُ تعالَى الناسَ مختلفةً طباعُهُمْ ، متقلبةً أمزجتُهُمْ ، متباينةً مصالِحُهُمْ ، قالَ تعالَى :] وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ [([4]) ومِنْ هنَا قدْ تحدثُ مخاصماتٌ ومنازعاتٌ لاَ يرتضِيهَا اللهُ سبحانَهُ ، وقدْ أوجبَ الإصلاحَ بينَ المؤمنينَ فقالَ تعالَى :] إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [([5])

وإصلاحُ ذاتِ البينِ لاَ يأتِي إلاَّ بالخيرِ ، ففيهِ تأليفٌ بينَ القلوبِ وتقويةٌ للروابطِ ودفْعٌ للشحناءِ ، وبِهِ تسكُنُ النفوسُ ، ويزولُ الخلافُ وتذهَبُ الفرقَةُ ، لذَا دعانَا اللهُ تعالَى إليهِ وأمرَنَا بِهِ .

أيهَا المسلمونَ : لَمَّا كانَ إصلاحُ ذاتِ البينِ عملاً ليسَ بالسهلِ وقدْ تكونُ فيهِ مشقةٌ وربَّمَا تَملُّ النفسُ أحيانًا مِنَ القيامِ بِهِ حبَّبَ اللهُ تعالَى فيهِ ودعَا إليهِ ، وبَيَّنَ أنَّ أجْرَ المصلحينَ عندَ اللهِ سبحانَهُ عظيمٌ ، يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ :] لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ

ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً [([6])

فلاَ خيرَ فيمَا يتناجَى فيهِ الناسُ ويخوضُونَ فيهِ مِنَ الحديثِ إلاَّ مَا كانَ مِنْ أعمالِ الخيرِ وخاصةً الإصلاحَ بينَ الناسِ ، ومَنْ يفعلْ ذلكَ قاصدًا بفعلِهِ رضَا اللهِ تعالَى وحُسْنَ مثوبتِهِ فسوفَ يُؤْتيهِ اللهُ تعالَى أجراً عظيمًا لاَ يعلمُ مقدارَهُ إلاَّ اللهُ تعالَى .

وقدْ يَسَّرَ كُلَّ سبيلٍ يؤدِّي إلَى الصلحِ ، فنفَى تُهمةَ الكذبِ عَنِ الْمُصْلِحِ بينَ الناسِ، قالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« لَيْسَ الْكَذَّابُ الَّذِى يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ ، فَيَنْمِى خَيْراً ، أَوْ يَقُولُ خَيْراً»([7]).

أيهَا المؤمنونَ: اعلمُوا أنَّ درجةَ الإصلاحِ بينَ المتخاصمينِ درجةٌ عظيمةٌ فِي الأجرِ ، وهيَ أفضلُ عندَ اللهِ تعالَى مِنْ درجةِ صيامِ التطوعِ وصلاةِ النافلةِ والصدقةِ ، فعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضيَ اللهُ عنهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلاَةِ وَالصَّدَقَةِ ؟ ». قَالُوا : بَلَى . قَالَ :« إِصْلاَحُ ذَاتِ الْبَيْنِ »([8]).

وليعلمِ المتخاصمانِ أنَّ اللهَ تعالَى يُؤَخِّرُ مغفرتَهُ لَهُمَا حَتَّى يَصْطَلِحَا فقدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الاِثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لاَ يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئاً ، إِلاَّ رَجُلاً كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ ، فَيُقَالُ : أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا ، أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا »([9]). وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ فِى لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلاَّ لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ »([10]).

واعلمُوا أنَّ الشيطانَ يوقِعُ العداوةَ والبغضاءَ بينَ الناسِ ، ويدفَعُهُمْ للفُرقةِ والتنازعِ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمْ : الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ هِىَ الْحَالِقَةُ ، لاَ أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ ، وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ لاَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا ، وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، أَفَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَاكُمْ لَكُمْ ؟ أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ »([11]).

وقدْ بَيَّنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أنَّ أفضلَ المتخاصِمَيْنِ هُوَ الذِي يبادِرُ إلَى أخيهِ بالسلامِ فقالَ صلى الله عليه وسلم :« لاَ يَحِلُّ لِرَجُلٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلاَثِ لَيَالٍ ، يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا ، وَخَيْرُهُمَا الَّذِى يَبْدَأُ بِالسَّلاَمِ »([12]).

فكونُوا عبادَ اللهِ متحابينَ ، وإياكُمْ والهجرانَ والقطيعةَ .

اللهُمَّ وفقْنَا لطاعتِكَ وطاعةِ مَنْ أمرتَنَا بطاعتِهِ ، إنَّكَ نعمَ المولَى ونعمَ النصيرُ .

أَقُولُ قَوْلِي هَذَا وأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ، إِنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحيمُ.


الخطبة الثانية

الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، وأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَريكَ لَهُ الملكُ الحقُّ المبينُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ الهادِي إلَى صراطِ اللهِ المستقيمِ ، اللهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبارِكْ عَلَى سيِّدِنَا محمدٍ وعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ.

أمَّا بَعْدُ: فاتَّقُوا اللهَ عبادَ اللهِ ، واعلمُوا أنَّ للصلحِ آدابًا ، فمنها أنْ يكونَ لوجهِ اللهِ تعالَى كبقيةِ الأعمالِ الصالحةِ، وينبغِي للمصلحِ أنْ يكونَ حكيماً متأنياً فِي التعاملِ معَ الخصومِ ، ولاَ يُفشِي مَا وصلَ إليهِ مِنْ أسبابِ الخصومةِ وخاصةً إذَا كانَتْ بينَ الأقاربِ والأزواجِ، وأنْ يكونَ عادلاً فِي إجراءِ الصلحِ ، قالَ تعالَى :] فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ[ ([13]).

هَذَا وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أُمِرْتُمْ بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْه ، قَالَ
تَعَالَى:]إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[([14]) ويَقُولُ الرسولُ صلى الله عليه وسلم :« مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْراً »([15]) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ، وَارْضَ اللَّهُمَّ عَنِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَعَلِيٍّ، اللَّهُمَّ أَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا ، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا ، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلاَمِ ، وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي الدينِ والدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ وَالْعَمَلَ الَّذِي يُبَلِّغُنَا حُبَّكَ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الثَّبَاتَ فِي الأَمْرِ، وَالْعَزِيمَةَ عَلَى الرُّشْدِ، وَنسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، اللَّهُمَّ أَخلِفْ علَى مَنْ زكَّى مالَهُ عطاءً ونماءً وزدْهُ مِنْ فضلِكَ سعةً ورخاءً، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِكُلِّ مَنْ وَقَفَ لَكَ وَقْفًا يَعُودُ نَفْعُهُ عَلَى عِبَادِكَ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ الْمَغْفِرَةَ والثَّوَابَ لِمَنْ بَنَى هَذَا الْمَسْجِدَ وَلِوَالِدَيْهِ، وَلِكُلِّ مَنْ عَمِلَ فِيهِ صَالِحًا وَإِحْسَانًا، وَاغْفِرِ اللَّهُمَّ لِكُلِّ مَنْ بَنَى لَكَ مَسْجِدًا يُذْكَرُ فِيهِ اسْمُكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْ الشَّيْخَ زَايِدَ والشَّيْخَ مَكْتُومَ وإخوانَهما شيوخَ الإماراتِ الذينَ انتقلُوا إلى رحمتِكَ، اللَّهُمَّ أَنْزِلْهُم مُنْزَلاً مُبَارَكًا، وأَفِضْ عَلَيْهِم مِنْ رَحَمَاتِكَ وَبَرَكَاتِكَ، وَاجْعَلْ مَا قَدَّموا فِي مِيزَانِ حَسَنَاتِهِم يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ وَفِّقْ وَلِيَّ أَمْرِنَا الشَّيْخَ خليفةَ بنَ زايدٍ وَنَائِبَهُ إِلَى مَا تُحِبُّهُ وَتَرْضَاهُ، وَأَيِّدْ إِخْوَانَهُ حُكَّامَ الإِمَارَاتِ وَوَلِيَّ عَهْدِهِ الأَمِينَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ بَلَدَنَا هَذَا آمِنًا مُطْمَئِنًّا وَسَائِرَ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ، وَوَفِّقْنَا جَمِيعًا لِلسَّيْرِ عَلَى مَا يُحَقِّقُ الْخَيْرَ وَالرِّفْعَةَ لِهَذِهِ الْبِلاَدِ وَأَهْلِهَا أَجْمَعِينَ، اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ صَلاَتَنَا وَقِيَامَنَا، وَاجْعَلْ جَمِيعَ أَعْمَالِنَا خَالِصَةً لِوَجْهِكَ الْكَرِيمِ.

اذْكُرُوا اللَّهَ الْعَظِيمَ يَذْكُرْكُمْ، وَاسْتَغْفِرُوهُ يَغْفِرْ لَكُمْ، وَأَقِمِ الصَّلاَةَ.



([1]) النساء :128.

([2]) أبو داود : 3594.

([3]) الأنفال :1. الموقع الإلكتروني للهيئة www.awqaf.gov.ae

مركز الفتوى الرسمي بالدولة باللغات (العربية ، والإنجليزية ، والأوردو) للإجابة على الأسئلة الشرعية وقسم الرد على النساء 22 24 800

([4]) هود : 118 – 119.

([5]) الحجرات :10.

([6]) النساء :114.

([7]) متفق عليه .

([8]) أبو داود : 4919.

([9]) مسلم : 2565.

([10]) ابن ماجه : 1390.

([11]) الترمذي : 2510.

([12]) متفق عليه .

([13]) الحجرات : 9 .

([14]) الأحزاب : 56 .

([15]) مسلم : 384.

الصُّلْحُ بَيْنَ الْمُتَخَاصِمَيْنِِ

الْخُطْبَةُ الأُولَى

الحمدُ للهِ الذِي أمرَنَا بالإصلاحِ ، وحثَّنَا علَى الصلاحِ ، وبَيَّنَ لنَا سُبُلَ الفلاحِ ، وأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَريكَ لَهُ ، القائلُ:]وَالصُّلْحُ خَيْرٌ[([1]) وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، وصفيُّهُ مِنْ خلقِهِ وحبيبُهُ القائلُ :« الصُّلْحُ جَائِزٌ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ إِلاَّ صُلْحاً أَحَلَّ حَرَاماً أَوْ حَرَّمَ حَلاَلاً »([2]) اللهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبارِكْ عَلَى سيِّدِنَا محمدٍ وعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ.

أمَّا بعدُ : فأوصيكُمْ عبادَ اللهِ ونفسِي بتقوَى اللهِ تعالَى فِي السِّرِّ والعلنِ ، قالَ تعالَى :] فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ [([3])

عبادَ اللهِ : لقدْ خلقَ اللهُ تعالَى الناسَ مختلفةً طباعُهُمْ ، متقلبةً أمزجتُهُمْ ، متباينةً مصالِحُهُمْ ، قالَ تعالَى :] وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ [([4]) ومِنْ هنَا قدْ تحدثُ مخاصماتٌ ومنازعاتٌ لاَ يرتضِيهَا اللهُ سبحانَهُ ، وقدْ أوجبَ الإصلاحَ بينَ المؤمنينَ فقالَ تعالَى :] إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [([5])

وإصلاحُ ذاتِ البينِ لاَ يأتِي إلاَّ بالخيرِ ، ففيهِ تأليفٌ بينَ القلوبِ وتقويةٌ للروابطِ ودفْعٌ للشحناءِ ، وبِهِ تسكُنُ النفوسُ ، ويزولُ الخلافُ وتذهَبُ الفرقَةُ ، لذَا دعانَا اللهُ تعالَى إليهِ وأمرَنَا بِهِ .

أيهَا المسلمونَ : لَمَّا كانَ إصلاحُ ذاتِ البينِ عملاً ليسَ بالسهلِ وقدْ تكونُ فيهِ مشقةٌ وربَّمَا تَملُّ النفسُ أحيانًا مِنَ القيامِ بِهِ حبَّبَ اللهُ تعالَى فيهِ ودعَا إليهِ ، وبَيَّنَ أنَّ أجْرَ المصلحينَ عندَ اللهِ سبحانَهُ عظيمٌ ، يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ :] لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ

ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً [([6])

فلاَ خيرَ فيمَا يتناجَى فيهِ الناسُ ويخوضُونَ فيهِ مِنَ الحديثِ إلاَّ مَا كانَ مِنْ أعمالِ الخيرِ وخاصةً الإصلاحَ بينَ الناسِ ، ومَنْ يفعلْ ذلكَ قاصدًا بفعلِهِ رضَا اللهِ تعالَى وحُسْنَ مثوبتِهِ فسوفَ يُؤْتيهِ اللهُ تعالَى أجراً عظيمًا لاَ يعلمُ مقدارَهُ إلاَّ اللهُ تعالَى .

وقدْ يَسَّرَ كُلَّ سبيلٍ يؤدِّي إلَى الصلحِ ، فنفَى تُهمةَ الكذبِ عَنِ الْمُصْلِحِ بينَ الناسِ، قالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« لَيْسَ الْكَذَّابُ الَّذِى يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ ، فَيَنْمِى خَيْراً ، أَوْ يَقُولُ خَيْراً»([7]).

أيهَا المؤمنونَ: اعلمُوا أنَّ درجةَ الإصلاحِ بينَ المتخاصمينِ درجةٌ عظيمةٌ فِي الأجرِ ، وهيَ أفضلُ عندَ اللهِ تعالَى مِنْ درجةِ صيامِ التطوعِ وصلاةِ النافلةِ والصدقةِ ، فعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضيَ اللهُ عنهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلاَةِ وَالصَّدَقَةِ ؟ ». قَالُوا : بَلَى . قَالَ :« إِصْلاَحُ ذَاتِ الْبَيْنِ »([8]).

وليعلمِ المتخاصمانِ أنَّ اللهَ تعالَى يُؤَخِّرُ مغفرتَهُ لَهُمَا حَتَّى يَصْطَلِحَا فقدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الاِثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لاَ يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئاً ، إِلاَّ رَجُلاً كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ ، فَيُقَالُ : أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا ، أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا »([9]). وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ فِى لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلاَّ لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ »([10]).

واعلمُوا أنَّ الشيطانَ يوقِعُ العداوةَ والبغضاءَ بينَ الناسِ ، ويدفَعُهُمْ للفُرقةِ والتنازعِ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمْ : الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ هِىَ الْحَالِقَةُ ، لاَ أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ ، وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ لاَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا ، وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، أَفَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَاكُمْ لَكُمْ ؟ أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ »([11]).

وقدْ بَيَّنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أنَّ أفضلَ المتخاصِمَيْنِ هُوَ الذِي يبادِرُ إلَى أخيهِ بالسلامِ فقالَ صلى الله عليه وسلم :« لاَ يَحِلُّ لِرَجُلٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلاَثِ لَيَالٍ ، يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا ، وَخَيْرُهُمَا الَّذِى يَبْدَأُ بِالسَّلاَمِ »([12]).

فكونُوا عبادَ اللهِ متحابينَ ، وإياكُمْ والهجرانَ والقطيعةَ .

اللهُمَّ وفقْنَا لطاعتِكَ وطاعةِ مَنْ أمرتَنَا بطاعتِهِ ، إنَّكَ نعمَ المولَى ونعمَ النصيرُ .

أَقُولُ قَوْلِي هَذَا وأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكُمْ، إِنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحيمُ.


الخطبة الثانية

الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، وأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَريكَ لَهُ الملكُ الحقُّ المبينُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ الهادِي إلَى صراطِ اللهِ المستقيمِ ، اللهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبارِكْ عَلَى سيِّدِنَا محمدٍ وعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ.

أمَّا بَعْدُ: فاتَّقُوا اللهَ عبادَ اللهِ ، واعلمُوا أنَّ للصلحِ آدابًا ، فمنها أنْ يكونَ لوجهِ اللهِ تعالَى كبقيةِ الأعمالِ الصالحةِ، وينبغِي للمصلحِ أنْ يكونَ حكيماً متأنياً فِي التعاملِ معَ الخصومِ ، ولاَ يُفشِي مَا وصلَ إليهِ مِنْ أسبابِ الخصومةِ وخاصةً إذَا كانَتْ بينَ الأقاربِ والأزواجِ، وأنْ يكونَ عادلاً فِي إجراءِ الصلحِ ، قالَ تعالَى :] فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ[ ([13]).

هَذَا وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أُمِرْتُمْ بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْه ، قَالَ
تَعَالَى:]إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[([14]) ويَقُولُ الرسولُ صلى الله عليه وسلم :« مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْراً »([15]) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ، وَارْضَ اللَّهُمَّ عَنِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَعَلِيٍّ، اللَّهُمَّ أَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا ، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا ، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلاَمِ ، وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي الدينِ والدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ وَالْعَمَلَ الَّذِي يُبَلِّغُنَا حُبَّكَ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الثَّبَاتَ فِي الأَمْرِ، وَالْعَزِيمَةَ عَلَى الرُّشْدِ، وَنسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، اللَّهُمَّ أَخلِفْ علَى مَنْ زكَّى مالَهُ عطاءً ونماءً وزدْهُ مِنْ فضلِكَ سعةً ورخاءً، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِكُلِّ مَنْ وَقَفَ لَكَ وَقْفًا يَعُودُ نَفْعُهُ عَلَى عِبَادِكَ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ الْمَغْفِرَةَ والثَّوَابَ لِمَنْ بَنَى هَذَا الْمَسْجِدَ وَلِوَالِدَيْهِ، وَلِكُلِّ مَنْ عَمِلَ فِيهِ صَالِحًا وَإِحْسَانًا، وَاغْفِرِ اللَّهُمَّ لِكُلِّ مَنْ بَنَى لَكَ مَسْجِدًا يُذْكَرُ فِيهِ اسْمُكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْ الشَّيْخَ زَايِدَ والشَّيْخَ مَكْتُومَ وإخوانَهما شيوخَ الإماراتِ الذينَ انتقلُوا إلى رحمتِكَ، اللَّهُمَّ أَنْزِلْهُم مُنْزَلاً مُبَارَكًا، وأَفِضْ عَلَيْهِم مِنْ رَحَمَاتِكَ وَبَرَكَاتِكَ، وَاجْعَلْ مَا قَدَّموا فِي مِيزَانِ حَسَنَاتِهِم يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ وَفِّقْ وَلِيَّ أَمْرِنَا الشَّيْخَ خليفةَ بنَ زايدٍ وَنَائِبَهُ إِلَى مَا تُحِبُّهُ وَتَرْضَاهُ، وَأَيِّدْ إِخْوَانَهُ حُكَّامَ الإِمَارَاتِ وَوَلِيَّ عَهْدِهِ الأَمِينَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ بَلَدَنَا هَذَا آمِنًا مُطْمَئِنًّا وَسَائِرَ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ، وَوَفِّقْنَا جَمِيعًا لِلسَّيْرِ عَلَى مَا يُحَقِّقُ الْخَيْرَ وَالرِّفْعَةَ لِهَذِهِ الْبِلاَدِ وَأَهْلِهَا أَجْمَعِينَ، اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ صَلاَتَنَا وَقِيَامَنَا، وَاجْعَلْ جَمِيعَ أَعْمَالِنَا خَالِصَةً لِوَجْهِكَ الْكَرِيمِ.

اذْكُرُوا اللَّهَ الْعَظِيمَ يَذْكُرْكُمْ، وَاسْتَغْفِرُوهُ يَغْفِرْ لَكُمْ، وَأَقِمِ الصَّلاَةَ.



([1]) النساء :128.

([2]) أبو داود : 3594.

([3]) الأنفال :1. الموقع الإلكتروني للهيئة www.awqaf.gov.ae

مركز الفتوى الرسمي بالدولة باللغات (العربية ، والإنجليزية ، والأوردو) للإجابة على الأسئلة الشرعية وقسم الرد على النساء 22 24 800

([4]) هود : 118 – 119.

([5]) الحجرات :10.

([6]) النساء :114.

([7]) متفق عليه .

([8]) أبو داود : 4919.

([9]) مسلم : 2565.

([10]) ابن ماجه : 1390.

([11]) الترمذي : 2510.

([12]) متفق عليه .

([13]) الحجرات : 9 .

([14]) الأحزاب : 56 .

([15]) مسلم : 384.