أخبار الهيئة

تاريخ النشر: 17-08-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أوقاف أم القيوين تقرر إحلال مسجدين بآخرين جديدين

أوقاف أم القيوين تقرر إحلال مسجدين بآخرين جديدينقرر فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأم القيوين، إحلال مسجدين قديمين، وإنشاء آخرين جديدين بديلاً لهما، وبتصميم معماري وزخرفة إسلامية تراثية، وذلك خلال الأيام المقبلة. وقال محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، إن المسجدين اللذين تقرر إحلالهما هما مسجد الرضوان، الذي يقع في شعبية الدار البيضاء بأم القيوين، والآخر في منطقة الميدان مسجد دحيه بن خليفة الكلبي، لافتاً إلى أن تكلفة إنشائهما تبلغ أكثر من مليون ونصف درهم. وأشار إلى أنه رغم إجراء أعمال صيانة في المسجدين أكثر من مرة، إلا أن تلك الصيانة لا تجدي نفعاً في الوقت الراهن، نظراً لانتهاء العمر الافتراضي للمبنى، وبالتالي فإن الهيئة رأت أن تقوم بإحلالهما، وإنشاء آخرين مع إضافة مبنى الخدمات التابع لهما.  وأضاف المزروعي أن الهيئة حرصت على زيادة السعة الاستيعابية للمصلين في المسجدين الجديدين، ليصل سعة الواحد إلى 200 مصل، فيما كانت سعة المسجدين في السابق لا تتعدى 150 مصلياً.  ولفت إلى أن عدد المساجد التي تم إحلالها بالجديد خلال السنوات الماضية في أم القيوين، وصلت إلى 8 مساجد حتى الآن، لافتاً إلى أن جميعها تم تزويدها بمرافق خدمية، بالإضافة إلى سكن للإمام. وقال إن مشروع إنشاء المسجدين سيتكفل بهما محسنون من أهل الخير، وسيقوم فرع الهيئة بأم القيوين بمتابعة أعمال المشروعين، المقرر الانتهاء منهما خلال سنة ونصف. من جهة أخرى، ذكر محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة العامة، إن فرع الهيئة بأم القيوين استلم مؤخراً مسجدين تم إحلالهما في السابق بآخرين جديدين، أحدهما بالقرب من إدارة الدفاع المدني بالإمارة، والآخر في الصناعية القديمة.  وأشار إلى أن مسجد إدارة الدفاع المدني بعد إحلاله بجديد وصلت سعته إلى 200 مصل، فيما وصلت سعة مسجد معاذ بن جبل الذي يقع في صناعية أم القيوين القديمة إلى 400 مصل تقريباً، وذلك بعد إحلاله وإنشاء طابقين في المسجد. وقال إن المسجدين تم إنشاؤهما بنفقة محسنين من أهل الخير، مشيداً بتجاوب المحسنين في تقديم التبرعات لبناء المساجد على مستوى الدولة، لافتاً إلى أن دعم أهل الخير سيزيد من انتشار بيوت الله في جميع أنحاء الدولة.وتحدث محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة العامة، عن اهتمام وحرص الهيئة العامة بصيانة مساجد الدولة وتزويدها بأجهزة التكييف الحديثة ونظام مكبرات الصوت المتطورة، وفرشها بأفضل السجاد، بالإضافة إلى توفير عدد من برادات المياه.  وأشار إلى أن الهيئة العامة تقوم بمتابعة احتياجات المساجد من خلال الزيارات الميدانية المستمرة لها، مشيراً إلى إنها قامت قبل رمضان بإجراء أعمال صيانة لمعظم المساجد، خصوصاً مصليات النساء، التي لم تفتح منذ رمضان السابق. وأضاف أن الهيئة ستقوم أيضاً خلال شهر رمضان بحملات تفتيشية للتأكد من نظافة المساجد، ومدى التزام الصائمين على نظافة ساحة المساجد بعد إفطارهم، كما ستقوم بتزويدها بالبخور والعطور.